مرحبا بكم فى بيت الخبرات
House ExpertiseHouse ExpertiseHouse Expertise
542412210 966+
Info@houseexpertise.com
المملكة العربية السعودية
House ExpertiseHouse ExpertiseHouse Expertise

تعرف على أهم أساسيات وحقائق دراسة الجدوى

دراسة الجدوى هي؛ دراسات شاملة تجعل مشروع الاستثمار مُهيئاً بصفة أساسية للتنفيذ) ليست غاية في حد ذاتها ولكنها وسيلة للوصول إلى افكار مشاريع ناجحة ومن ثم الموافقة على فكرة المشروع أو رفضه أو تعديله.

مرحلة إعداد دراسات الجدوى المبدئية:

مهما كان حجم مشروعك الاستثماري فنحن في مكتب استشارات بيت الخبرات للاستشارات المالية والإدارية قادرون على تحقيق أفضل طريقة عمل دراسة جدوى مشروع لأننا في مقدمة مكاتب دراسات الجدوى المعتمدة لذلك فنحن نهتم بإعداد ترتيب لدراسة الجدوى الأولية قبل عملية الإنشاء، ويتوقف حجم الدراسة وتكلفتها والقائمين عليها (المستثمر و/أو المكاتب الاستشارية) على حجم مشروع الاستثمار من جهة، وعلى حجم الاستثمارات المخصصة له من جهة أخرى، أيضا يوجد ثمة اختلافات واضحة سواء بين الكتاب أو بين الهيئات الدولية حول مراحل دراسة جدوى مشاريع الاستثمار.

مرحلة إعداد دراسات الجدوى التفصيلية:

في مكتب بيت الخبرات للاستشارات المالية والإدارية تتم عمل دراسة الجدوى للمشاريع عن طريق:-

  •  دراسة الجدوى السوقية.
  •  دراسة المنافسين في السوق.
  • دراسة الجدوى الفنية. 
  • دراسة الجدوى المالية للمشروع.

من خلال هذه المراحل التفصيلية التي يمر بها مشروعك لدى مكتب استشارات ادارية تأكد أنه سيكون من ضمن افضل المشاريع الناجحة كما يجب أن تعلم أن مراحل دراسة الجدوى التفصيلية قد لا تتبع بنفس الترتيب في مختلف مشاريع الاستثمار، ذلك أن بعض المراحل قد يتم على التوالي والبعض الآخر قد يتم على التوازي.

المراحل الفرعية لدراسة الجدوى:

 في مكتب بيت الخبرات للاستشارات أو غالبا ما قد تتداخل وتتكامل المراحل الفرعية لدراسة الجدوى مع بعضها البعض، وذلك لأن دراسة أحد المجالات قد يدخل في نطاق واحد أو أكثر من تلك الدراسة، أيضا دراسة الجدوى لا تمثل مظهراً لسيطرة الدولة أو تحكم المصارف، كما أنها لا تشكل ترفاً إدارياً، وإنما هي بمثابة الطريق الذي لابد من أن يسلكه المستثمر بشكل سليم حماية لأمواله وترشيداً لاستثماراته.

 ماذا يتطلب نجاح دراسة الجدوى؟

إن من أساسيات نجاح دراسة الجدوى يتطلب توافر تخصصات على درجة عالية من الخبرة العلمية والعملية، كما أن الكفاءة في اختيار التخصصات التي تكون فريق الدراسة تساعد إلى حد كبير على إخراجها بالطريقة المثالية، ونحن في مكتب بيت الخبرات للاستشارات المالية والإدارية  كوننا من مكاتب دراسات الجدوى المعتمدة لدينا فريق متميز من الخبراء الماليين والإداريين الذين يعملون على دراسة مشروعك مما يؤدي إلى ارتفاع نسبة نجاحه معنا وذلك لتميزنا بشهادة عملائنا أننا أفضل مكتب دراسات جدوى في الرياض أيضاً عمل فريق متخصص على دراسة الجدوى يؤدي إلى زيادة التفاعل والمجهود مما يمكنهم من الإلمام بكافة الأبعاد للمشروع. لأن نادراً ما يتولى فرد واحد كافة أبعاد دراسة الجدوى دون إهمال بعد أو أكثر من تلك الأبعاد.

 دراسة الجدوى تعد دراسات ممتدة ومستمرة:

طوال جميع مراحل دورة حياة مشروع الاستثمار، فهي تمتد إلى مرحلة ما قبل الإنشاء وتستمر أثناء مرحلتي التأسيس والتشغيل وتنتهي عندما يدخل المشروع مرحلة التصفية الاختيارية أو القانونية، كما أن دراسات الجدوى يمكن تصنيفها وظيفياً إلى دراسة الجدوى السوقية ثم دراسة الجدوى الفنية ثم دراسة الجدوى المالية للمشروع أيضا يمكن تصنيفها نفعياً إلى دراسة جدوى على مستوى المشروع (مفهوم الربحية الخاصة) ودراسات جدوى على المستوى القومي (مفهوم الربحية الاجتماعية). وقد تتخذ هذه الدراسات الشكل الرسمي أو الشكل غير الرسمي، وهذا يتوقف على حجم مشروع الاستثمار وعلى مقدار الأموال التي يتم استثمارها فيه.

أهمية عامل الوقت عند إعداد دراسة الجدوى المبدئية والتفصيلية:

 فالفرص الاستثمارية لا تستمر لفترات طويلة، والمستثمر الناجح هو الذي يكتشف الفرصة الاستثمارية ويغتنمها في التوقيت المناسب، فدراسات الجدوى تتعلق بدراسة مجموعة العوامل البيئية التي يتغير الكثير منها بمرور الوقت، فانقضاء مدة زمنية طويلة منذ الانتهاء من إعداد دراسات الجدوى وحتى لحظة بدء تنفيذ مشروع الاستثمار تقتضي تحديث هذه الدراسات للتيقن من استمرارية هذا المشروع في تحقيق الأهداف التي سينشأ من أجلها ومن استمرارية الظروف والعوامل اللازمة لنجاحه، كما أن دراسات جدوى مشاريع الاستثمار لا تتم فقط للمشروعات التي ينفذها القطاع الخاص ولكنها دراسات ينبغي إعدادها قبل المشروع في تنفيذ أي مشروع استثماري خاص كان أم عاما، وذلك لأن مشروع الاستثمار وبغض النظر عن ملاكه يتطلب تنفيذه استثمار قدر من الموارد المتاحة للمجتمع والتي غالباً ما تكون محدودة أو نادرة مما يقتضي ضرورة ترشيد عملية الاستخدام.

دراسات الجدوى ليست مضيعة للجهد والوقت والمال:

إذا ما أجريت وفقا للمدخل العلمي السليم، ذلك أنه من الأفضل للمستثمر إنفاق بعض الجهد والوقت والمال لتحديد جدوى مشروعه الاستثماري قبل اتخاذ الخطوات التنفيذية له بدلا من إقامته ثم اكتشاف مشكلات تسويقية أو فنية أو مالية تجبره على قرار بوقف التنفيذ أو تصفية المشروع نهائياً، ومن ثم ضياع الاستثمارات التي تم تخصيصها والتي قد تفوق بكثير المبالغ التي تتكلفها دراسات الجدوى.

تعتبر دراسات الجدوى واحدة من فروع المعرفة الإدارية والاقتصادية الحديثة نسبياً، فهي محصلة مجموعة من العلوم تشمل:-

  • إدارة التسويق.
  • بحوث التسويق. 
  • إدارة الإنتاج.
  • الإدارة المالية. 
  • التنظيم.
  • إدارة الموارد البشرية 
  • التكاليف.
  • الإحصاء، الاقتصاد وغيرها.

ما أهمية دراسة الجدوى؟

إن عمل أي مشروع يستلزم موارد مالية وبشرية لضمان استمراريته ونمو أهداف المؤسسة وزيادة قدرتها على تحقيق الأرباح وجذب الاستثمارات، وتعتبر دراسة الجدوى هو كيفية الاستغلال الأمثل للموارد المتاحة بأفضل الطرق لتحقيق أهداف عامة تتعلق بتطوير المجتمع ككل.

تتم دراسة الجدوى للمشاريع التجارية والمالية من أجل تحقيق مجموعة من الأهداف، وهي موضحة فيما يأتي:
  1. المساعدة في اتخاذ القرارات الصحيحة بشأن كيفية إدارة المشروع الاقتصادي.
  2. المساعدة في تحقيق أفضل استخداما للموارد الاقتصادية المتاحة للمؤسسة.
  3. المساعدة في معرفة التكلفة المالية والأرباح، وكيفية زيادة الأرباح.
  4. توفير معلومات تفصيلية عن المشروع ودراسة كافة الظروف والفرص والمخاطر التي تحيط بالمشروع.
يتم اللجوء إلى دراسة الجدوى للتحليل المالي للمشاريع قبل عملية تنفيذ المشروع، ويرجع ذلك إلى كونها تساعد في فهم كل ما يلي:
  • توفير رؤية تفصيلية وشاملة عن كافة جوانب المشروع.
  • تميز نقاط القوة والتميز في المشروع وكذلك نقاط الضعف.
  • توفير الكثير من الوقت والمجهود ورأس المال في المراحل اللاحقة لتنفيذ المشروع.
  • تزود إدارة المشروع بالمعلومات الكافية التي تجعلهم يقررون الاستمرار في تنفيذ المشروع أم لا؟
  • تحديد نسبة المخاطرة المتوقعة عند انطلاق المشروع وتوفير خطط بديلة يتم اللجوء إليها عند وقوع الأزمات.
  • مساعدة الشركة في معرفة مسارها المتبع نحو النمو وما هي العقبات المحتملة خلال هذا الطريق؟
  • جمع المعلومات اللازمة حول السوق المستهدف والمنافسين فيه والاستراتيجيات التسويقية المتبعة.
  • معرفة دراسة الجدوى الفنية والاقتصادية والتشغيلية والقانونية وكذلك الزمنية والتكنولوجيا للمشروع.
  • معرفة ما إذا كان المشروع يفي المتطلبات القانونية والواقعية للسوق المستهدف.
  • يضيق بدائل العمل إلى اللجوء إلى أحسنها وأوفرها وأكثرها تأثيرهًا لمستقبل المشروع.
  • تحديد ما إذا كانت للمؤسسة القدرة والموارد الفنية وكذلك الخبرة المطلوبة لتنفيذ المشروع.
  • إقناع المستثمرين بجدوى المشروع وقابلية الاستثمار فيه.

 

وفي ختام هذه المقالة، تجدر الإشارة إلى أنه إذا ما تبين أن الاستثمار سيكون مجدياً ، فإن الخطوات التنفيذية لقيام مشروع الاستثمار تبدأ وهي تتضمن تأسيسه من الناحية القانونية، ثم إنشاؤه، ويلي ذلك إجراء تجارب التشغيل، ثم استكمال هيكل الموارد البشرية به، وأخيراً يتم تشغيله طبقا للطاقة المخططة ومتابعة عملية التشغيل.

ارسل لنا طلب عمل دراسة جدوى وابدأ تنفيذ مشروعك الآن.

Leave A Comment